AmmanTT عمان ” ت/ث؟” ت) ثلاثاءات عمان التقنيّة)

قبل بضعة أسابيع حضرت (من على شبكة الإنترنت) لقاء “ثلاثاءات عمان التقنية” ، و بصراحة كانت تلك المرة الأولى لي.

أعجبني ما رأيت و سمعت – بشكل عام -؛ التحضير كان موفقا ً، الالتزام بالوقت كان جيدا ً جدا ً أمّا المتكلمون ف”ما عليهم كلام” أبدا ً برأيي

🙂

و أسئلة الجمهور كانت تدل ّ على الاهتمام و المتابعة

طبعا ً الحدث الأبرز كان مجيء رئيس الوزراء – السيد سمير الرفاعي، و حضوره لبعض من فعاليات الأمسية

الهدف الرئيس من حضوره كان لتشجيع فئة الشباب على التسجيل للانتخابات النيابية المقبلة، في خطوة تعتبر استكمالا ً لجهود الحكومة مؤخرا ً لتحفيز أكبر عدد من المواطنين على ذلك

– و بخاصة الشباب منهم-

أظن أن رئيس الوزراء نجح إلى حدّ ٍ ما في إيصال فحوى رسالته “مجيئه بحد ّ ذاته كان مؤثرا ً -لا يمكن لأحد إنكار ذلك-” ، طريقة لباسه “بدون ربطة عنق” + طريقة كلامه “التحدّث بأسلوب المزاح” كانا مثاليْن جيّديْن على اهتمامه بفئة الشباب

و لكن أظن أنه لم يوفق كثيرا ً بالإجابة على بعض أسئلة الحضور و بخاصة سؤال عروب صبح، و الذي كان بمثابة القنبلة – برأيي- (هي سألت عن التناقضات التي ترسلها الحكومة للشباب، تارة ً بدعمها لمشاركتهم السياسية و تارة بمنعهم من ممارستها “كما في الجامعات كمثال

(صارخ”

على أي حال، عندي جملة من الملاحظات البسيطة لفريق ثلاثاءات عمان التقنية:

– حبّذا لو يتم ّ التركيز أكثر على كيفية الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة لشرائح مثل “الأمّهات اللواتي يعملن من

البيوت”

– أتمنى أن تكون هناك خطة واضحة و ترابط كفء في ضوء تلك الخطة لمواضيع مثل هذه اللقاءات بحيث تشكل نسيجا ً نافعا ً و مصدرا ً يمكن الرجوع إليه لكلّ من يحضر و/أو يشاهد. و لا مانع من تخصيص أكثر من لقاء لنفس الموضوع إذا دعت الحاجة إليه أو إعادة طرحه في بوتقة جديدة تلائم أي تغييرات/تطورات حدثت و ذلك  بناء ً على الخطة المرسومة مسبقا

– أتمنى – مستقبلا ً- أن تصبح اللقاءات ثلاثاءات أردنية الطابع، بحيث يتم عقدها في أكثر من مدينة

– سرّني كثيرا ً أنّ لينا من حبر دوت كوم تكلمت باللغة العربيّة – الكثيرون طالبوا بأن تأخذ جائزة الأمسية على ذلك، و أنا منهم

و أشكرها على ذلك. و بالمناسبة لينا قادرة تماما ً على التحدّث بالإنجليزية و بطلاقة (درسَتْ مرحلة الماجستير في الولايات المتحدة الأميريكية)، و لكنها آثرت التكلم بلغتنا

كم أتمنى أن يحذو كل المتكلمين حذوها

بقدر سروري بها، أحزنني فعلا ً أن البقية تكلموا بمزيج غريب من العربية + الإنجليزية

و بمناسبة الحديث عن اللغة؛ ما الضيْر في أن يفتتح أحدنا كلامه ب “بسم الله الرحمن الرحيم” و “السلام عليكم و رحمة الله و بركاته” ؟ 😦 أرجو ألا أكون مخطئا ً و لكن الأردن دولة دينها الإسلام و لغتها الرسميّة هي العربية “هل طالع أحدكم الدستور مؤخرا ً؟”. أم أن ّ الكلام التقني لا ينساب إلا بوضع كلمات بالإنجليزية! (لو أن واحدا ً تكلم بالإنجليزية طوال مداخلته لما بدا ذلك غريبا ً و لكن… و لكن!)

– على الصفحة الرئيسة لموقع عمان ث ت نقرأ: “الهدف الأساسي ّ لعمان ث ت هو تدعيم و إثراء القطاع التكنولوجي ّ في الأردن” ، أرجو ألا يتم خلط ذلك بمحاولات تمرير رسائل معينة من أي نوع كانت لأن لذلك قنواتها الخاصة وكذا وسائلها

نراكم الثلاثاء القادم

🙂

A few weeks back I watched (via the web) theAmmanTT event. Quiet frankly, it was my 1sttime to do so.

Generally speaking, I was impressed with what I saw and heard; preparations were neat, adhering to time was very good, speakers were simply first-rate, and the questions demonstrated keen interest and follow-up.

Of course the capstone was when the Prime Minister – Mr. Sameer Al-Rifai showed up, that was fat indeed.

The main objective of his “visit” was to encourage the people -youth namely- to take part in the upcoming parliamentary elections.

A step that is considered a continuation of the government`s efforts in this matter.

I believe PM Al-Rifai did well in pushing his message through, his appearance for the night by itself was huge, no body can say different.

With casual wear (no tie) + throwing jokes around; he made a good impression to his interest to the young audience.

Nevertheless, I think he fall short in responding to some of the questions people addressed him; especially Aroub Soubh`s bomb. (she wondered why the government is sending mixed messages, by calling youth to participate effectively in this elections, yet hindering their contributions in other venues: as the case is at universities…which IS a striking example).

In any case, I would like to state the following points to AmmanTT`s team:

– More concentration on how to utilizetechnology on segments like: “working from home moms” .

–  A clear comprehensive plan for the topics/themes of such events so they can be future solid references for everyone interested. If a topic needs more elaboration; it can be held in more events than one OR revisited later on in the light of the overall plan.

– I wish AmmanTT turns into JordanTT, with gatherings and meetings held at different locations and/or cities.

– I was exceedingly pleased to hear Lina from7iber.com speaking in Arabic, and nothing but Arabic :). I salute her for that, really. (she is quiet capable of speaking in English,,,fluently. But she opted to do it in our language…I just wish everybody follows her lead).

I was equally saddened that the rest talked in a mix of the two languages, why is that!? Techy jargons can`t be expressed in Arabic? The last time I checked, Arabic was thE language of the country! Am I right? Or is it a taboo to talk about nowadays? Hope not!

– On the “About” section of AmmanTT`s page we read: “AmmanTT`s main goal is to fortify and enrich the technological eco-system in our corner of the world”. I sincerely hope this don`t get tampered with by attempts to enclose (messages) of any kind so as to not lose focus. Besides, those messages have their proper channels and means.

Stay tuned :), it`s this coming Tuesday.

Advertisements

7 responses

  1. مرحبا هيثم .. جميل ما كتبت .. هالمبادرة رائعة واتوقع لها كل الخير مستقبلا .. اتمنى فعلا ان تنطلق هالمبادرة من عمان لتشمل المحافظات كافة ..

    بخصوص الحكي بالانجليزي او بالعربي، لن اضيف جديدا اذا ما قلت انه الانجليزي مهم وكذلك العربي .. لكن طالما أن اللقاء في الاردن والحضور عرب فالافضل برأيي الحديث بالعربية.

    شكرا الك ..

    Like

  2. للاسف المرة الماضيه ما قدرت احضر…سبحان الله

    بس من اللي قرأتو بأكثر من مدونة عن الموضوع فهمت ان الحضور كان واعي و اسألته كانت جدا في صلب المشاكل اللي بنعيشها

    موضوع العربي الانجليزي جدا مزعج بالنسبة الي, لكن ما بنكر ان في مصطلحات في صميم الشغل مرات ما بتقدر تعبّر عنها غير بالانجليزي, زي مثلا تخصصي البرمجه, في كلمات متداولة ما بقدر اعبر عنها بالعربي لازم تكون انجليزي لتنفهم صح

    بنشوفك الثلاثاء القادم ان شاء الله 🙂

    Like

    • متفق معك إنو الحضور واعي + عن إنو بعض المصطلحات تحتاج للتعبير عنها بلغتها الأصيلة.

      شكرا ً ويسبر، الموعد غدا ً
      🙂

      Like

  3. اما بالنسبة للغة العربيزي فهيا إن دلت على شيء فإنما تدل على أن متكلمها انسان غير منتمي لأصله وما عنده هوية عربية يعتز ويفتخر بها و يفتخر بعربيتها واسلاميتها …..

    Like

    • نتفق معك فيما ذهبت إليه لحد كبير.
      أحيانا ً أفكر: “هل بعضنا غير واع لهذه الدرجة لما يحدث أم أنها اللا مبالاة التي عششت فينا كنتيجة حتمية للظروف المحيطة؟”
      و بالنسبة لاستخدام لغتنا؛ أيضا ً أفكر بنفس الطريقة: هل بعضنا غير مدرك لنفسه/ا بأنه/ا يتصرف و يغالي في استخدام لغة أخرى (غالبا ً الإنجليزية) ؟

      شكرا ً لتعليقك.
      🙂

      Like

  4. سؤال عروب صبــح كان بمحلــه تماما …
    أضيف نقطه أخرى هي بأن شريحة الشباب عنا بنظري غير مثقفة سياسيا ولا يوجد لها اهتمامات أو أي انتماءات سياسية !!!!! والدليل لو سألت مين رئيس الوزراء الحالي ؟ أنا متأكده نصهم ما راح يجاوبو , يمكن الظروف اللي نشأ فيها الشاب من رهـــاب الخوض في مثل هاي المواضيع هو اللي خلاه يبتعد عن الشر ويغنيله زي ما بحكو ( نعم ينظر للسياسة ك شــر وباب اللي بدخـــله بقول الله الستر ) بينما لو نظرنــا لجيل الشباب في بلدان أخرى وعلى سبيل المثال لبنان مثلا نرى جيل مثقف وواعي من النواحي السياسية والنقاش والحوار يكون علنيا ً والشب هناك مثلا بقلك أنا من التيار أو الحزب الفلاني عادي , يمكن الظروف اللي مرت فيها بلادهم خلتهم هيـــك ما بعرف ……

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s