باتجاه النور، أبدًا

jaber87

  “وما الإنسان في حد ذاته؟ أليس سوى حشرة تافهة تطنّ مصطدمة بزجاج نافذة؟” 

فرناندوا بيسوا، يوميات

لو أنني كنت ملكة، لاستغرق التعريف بي عند دخولي إلى أي بلاط في العالم وقتًا أطول مما تستغرقه حاجبة كاليسي وهي تعرّف بها. لو أنني ملكة لقال الحاجب على كل باب، قفوا، فأنتم في حضرة ابنة حقيقيات النوى، سداسية الأرجل، حاملة رتبة صاحبة الجناحين، ابنة شعبة مفصليات الأرجل، أخت ثنائيات اللقمة. قفوا للذبابة المنزلية

ورغم هذا المجد الذي ورثته كابرًا عن كابر، إلّا أنني، أحلم أن أكون فراشة.


اسمعوا، لست أشتكي البتة، صحيح أنني أحيا على المزابل، وأطُارد كما الأطفال بالشباشب، إلّا أن هذه الحياة أفضل من حياة معظم البشر، فعلى الأقل أنا في معظم الوقت حرّة، لست مطالبة في آخر الشهر بإيجار بيت، ولا أخاف قول رأيي في أي شيء حتى في الشواسمه، وفوق هذا وذاك، أطير فيما يزحف غيري. صحيح أنني أعيش، إن حالفني الحظ ونجوت من البيف باف وغيره أربعة…

View original post 580 more words

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s