أن تعيش بالحد الأدنى

linashannaksite

*تصوير خالد بشير

وسط سيل من أخبار رفع الرسوم والضرائب الأخيرة، التي تصدّرت أحاديث الأردنيين منذ مطلع العام الحالي، مرّ خبرٌ آخرٌ مرور الكرام بدون أن يلفت نظر كثيرين، وهو خبر رفع الحكومة الحد الأدنى للأجور للأردنيين من 190 دينارًا إلى 220 دينارًا.

أصبح هذا القرار نافذًا ابتداءً من شهر آذار الفائت، ولكنّ كثيرين ممن يفترض أن يستهدفهم لم يأبهوا به، إما لأنهم لم يصلوا في سابق عهدهم للحد الأدنى السابق، ولم تطال عيون مفتشي وزارة العمل أرباب عملهم يومًا على الرغم من هذه المخالفة القانونية الصريحة، أو لأنهم يعتقدون أن هذا الرقم لا يزال مدعاة للسخرية، فهو بالكاد يلبي حاجاتهم الأساسية.

التقت حبر بثلاث نساء، يتقاضين الحد الأدنى أو ما دونه، يروين كيف تتأقلم عائلاتهنّ مع هذا الرقم وتتدبر مصاريفها الشهرية الأساسية، بعد «البركة» التي ذكرها أغلبها مرارًا وتكرارًا لوصف حالتها.

عمل 365 يومًا في السنة

صحيح أن يوم الجمعة هو يوم العطلة الرسمية الوحيدة الممنوحة لها، ولكن سهر، والتي…

View original post 1,463 more words

جنسية أمي حق “طبيعي” لي

Cinnamon Zone

أتذكر بوضوح حديثاً دار بيني وبين سيدة مغربية قبل فترة، وأتذكر بوضوح ما شعرت به وهي تتحدث عن تفكيرها في العودة إلى المغرب مع أولادها الذين لم يزوروا المغرب قط ولكن يمكنهم الحصول على الجنسية المغربية بكل بساطة لمجرد أنّ أمهم مغربية. وأتذكر بوضوح أنني لم أشعر بالغيرة من دولة تعامل بناتها كمواطنات كاملات بقدر ما شعرت بالغيظ من أنّ تلك الفكرة البديهية نفسها ما زالت قضية تثير الجدل حيث أعيش، وتتطلب حملات حقوقية واعتصامات ومحاولات بائسة لإقناع مجموعة من المسؤولين بأنّ منح الرجل حق إعطاء جنسيته لأبنائه بغض النظر عن جنسية أمهم يقضي بالضرورة والمنطق منح الحق ذاته للمرأة التي لا تقل مواطنة ولا أردنية عنه.

ولعل المفارقة في الأمر إصرار المعارضين لمنح هذا الحق على خطورة إقرار ه خوفاً من دخول عناصر غريبة إلى نسيج المجتمع الأردني أو بالمعنى الدارج “أن يكون العريس داخل على طمع”، ذلك أنّ كل مواطن أردني على الأرجح خلال مرحلة ما من حياته…

View original post 522 more words